نساء يتحدثن عن تجاربهن مع الحجاب
الرأى و الرأي الآخـر
بي بي سي - حماسنا
-------

تشهد بعض الدول العربية جدلا حول ارتداء الحجاب، خاصة في المؤسسات التعليمية، بما في ذلك قرار تونس منع إرتداء الحجاب في الجامعات، وبدء المغرب بإدخال تغييرات على التعليم الديني في البلاد، وبالتحديد في موضوع ارتداء البنات للحجاب
تحدث بي بي سي إلى عدد من النساء العربيات، وننقل إليكم فيما يلي تجاربهن مع الحجاب

-------------

الاراء المؤيدة للحجاب

  زينب سيف الدين - السودان

عندما ينتقد غير المسلم الحجاب لن يدهشنى انتقاده لاننى افترض أنه لا يفقه شيئا عن الاسلام ولكن ما يقتلني كمدا هو تخاذل المسلمين اليوم واستهتارهم لدرجة انهم يتناقشون في امر لا يستحق الجدال لانه فرض من الله وبآية من عنده .... وما يؤلمنى حقا ان تسير دولا اسلامية كتونس وتركيا في ركب العلمانية الهوجاء

 

  بشاير الرفاعي - الكويت

لكل ديانة شروطها ولكل مجتمع أفكاره وعرفه.لا يمكن التدخل بها. لكني أرى انه لا خلاف في أمر الحجاب اذ انه امر واضح موضح بالكتاب والسنة . فهو باختصار قطعة قماش تغطى بها الشعر لكي لا يلفت انتباه الجنس الآخر ولكنها لا تحجب العقل بحيث يكون كما يرى البعض غطاءا يغطي العقل بقيم وأفكار خاطئة . وانا انتقد كل مجتمع عربي مسلم منع النساء من ارتداء الحجاب سواء اكان بالتعليم ام غيره .اذا لم تكن تحترم الدين فأين احترام حريات الآخرين؟. نعم كل الدول العربية استعمرت أراضيها في ما مضى لكن لم تستعمر عقولنا وتلغي هوياتنا. لكن ما نراه اليوم للأسف يوضح عكس ذلك . فكثير من الناس يرى التقلد بالغرب بكل الأمور والتركيز على الأمور البسيطة خاصة يجعل منها دولا متقدمة لكني أقول إن التقدم يكون بالعقل والعلم وليس باللباس وشكرا

 

  شهد - غزة فلسطين

عشت فترة الطفولة والمراهقة من عمري في (ليبيا) ولم أواجه يوماً هناك اي ضغط اجتماعي لارتداء الحجاب، أما بعد أن انتقلنا لنعيش في (غزة) في فلسطين فقد واجهت بعض المشاكل من المجتمع، وأنا الآن والحمد لله محجبة ومع أني ارتديت الحجاب في البداية بسبب ضغط المجتمع علي ولكني الآن سعيدة بحجابي. أنا ضد فرض الحجاب من المجتمع وأعارض بشدة فرض الحجاب بقوة السلاح كما في بعض المجتمعات، وأرى أنه يكفي أن تنشأ الفتاه في عائلة مسلمة وأن تربى على التعاليم الدينية منذ الصغر فهذا سيسهل عليها ارتداء الحجاب وبدون فرض من أحد ولكن امتثالاً لأمر الله... وهنا أرغب بأن أقول، ما أكثر الفتيات المسلمات اللاتي يرتدين الحجاب امتثالاً لأوامر الله سبحانه، وما أقل الرجال المسلمين الذين يقيمون صلواتهم الخمس اليومية في المساجد امتثالاً لأمر الله تعالى، فلماذا هذا التحيز من المجتمع ضد المرأة؟ ولا تقولوا لي أنه دين الإسلام، بل دين الإسلام ساوى بين الرجل والمرأة حتى في الفروض كما اوضحت أعلاه ولكن المجتمع العربي مع الأسف هو مجتمع ذكوري لا يرى أبعد من رغباته بفرض السيطرة والسلطة على النساء.

 

عبير - عراقية في الكويت

في فترة مراهقتي كنت امقت الحجاب ولم أكن لأتصور أني في يوم سارتديه. الضغط من العائلة كان السبب في إحساسي هذا، فأبي الذي لم يكن في بداية الأمر متشددا دينيا إلا بعد أن أصبح قعيدا للأسف، كان يضغط علي كثيرا لأرتديه. كنت دائما ما أشعر منه بالرفض لي بسبب عدم ارتدائي الحجاب، وكان كثيرا ما يتجادل مع أمي لتجبرني على ارتدائه. الإحساس برفض الحجاب استمر معي حتى بعد دخولي للجامعة، فشعرت بأني كنت استمتع بترتيب شعري بطريقة معينة وكنت أشعر بجاذبيتي كامرأة وهذا كان مهم بالنسبة لي. ولم أقتنع بارتداء الحجاب إلى بعد أن تخرجت ودخلت محيط العمل، حيث كان أكثر النساء في عملي محجبات وكنت أنا من الأقلية. كثيرا ما شعرت بعدها بالذنب لأني كنت من القليلات اللاتي لم يكن محجبات، وكثيرا ما أثير موضوع أهمية ارتداء الحجاب في محيط عملي. بعد تفكير كثير، قررت يوما أن أرتدي الحجاب، وكنت سعيدة بقراري. لاقيت تشجيعا لا يصدق من قبل أهلي والأقارب وزميلات العمل، بعدها شعرت بارتياح عال، فلم أعد أشعر بالذنب تجاه هذا الموضوع، وأحسست بأني طبقت هذا الجزء من ديني الذي لم أكن مستعدة لتطبيقه إلا الآن. وإذا كنت عاجلا أم أجلا سأرتديه فلم لا أرتديه الآن؟ لا انظر بشكل سلبي للمحجبات وأحترم خياراتهن، وطالما أقول لأختي المراهقة لا تشعري بأنك يجب أن ترتدي الحجاب بسببي ، اتخذيه عن قناعة، لأني اطمح أن اعلمها حرية الرأي والشجاعة في اتخاذ القرارات

 

سارة - الإسكندرية - مصر

انا في ال22 من عمري ارتديت الحجاب من 3سنوات لمجرد إرضاء الله وليس عن رغبة كاملة مني .. لكن كلمة مبروك التي سمعتها بسبب ارتداء الحجاب كانت احلى مبروك سمعتها في حياتي.. قبل الحجاب لما كنت ادخل الجامع كنت أحس اني اقل واحدة في الجامع بسبب عدم ارتدائي الحجاب..ولم أتصور أبدا أني في يوم من الأيام ممكن أن البس الحجاب لكن ربنا أراد لي الهداية... اليوم وبعد 3 سنوات من الحجاب، أشعر أن ارتدائه يشرفني ومن ثم أنا متمسكة به جدا ونادمة على تأخري في ارتدائه...فعلا ارتداء الحجاب هو أفضل عمل قمت به في حياتي.. الحجاب كمال للحياء والحشمة
ذات مرة كنت اركب المترو فى القاهرة ورأيت منظراً لا أنساه؛ امرأة تلبس قصير وشعرها مكشوف ومعها رجل فجلسا أمام رجل يقرأ القرآن فأغلق الرجل المصحف وبدأ ينظر إلى المرأة نظرات فاحصة. فسأله الرجل الذي كان معها على ما تنظر؟ فقال له بالنص: "انا ببص على اللي انت مخلي الناس تبص عليه".

 

هبا - عمان الاردن

لم يطلب مني أحد أن أرتدي الحجاب من عائلتي بل ولم يفرض علي أحد ذلك لكن بعد تعرضي للمضايقات للشباب من كلام غير أخلاقي وتحرش وغيره فالشاب عندما كان ينظر كان في الحقيقة لا ينظر إلا إلى إثارة جسدي فهو لا يبحث عن الشرف في نظراته تلك ولكن بعد إرتدائي اللباس الاسلامي الكامل ( الجلباب والنقاب) زادت شخصيتي بنفسي وأصبحت أكثر إجتماعية واختلاطا مع الناس فلم أعد أتعرض إلا أي تحرش أو مضايقة

 

دلال- الكويت

انا من الفتيات اللاتي لبسنا الحجاب عن اقتناع ... ليس بسبب فرض اجتماعي ... فوالدتي و جميع نساء العائلة كن غير محجبات عندما لبست الحجاب ... و لكني لبست الحجاب اقتناعا مني بالأمر الإلهي المفروض في كتاب الله ... كان الأمر نابعا من قلبي .. بعد الحجاب تعددت الأراء... فالبعض كان معارضا و كان ينظر إلي بنظرة مرتابة و كأنه يقول في نفسه " هل جنت لتدفن زهرة جمالها و شبابها باستخدام الحجاب " و البعض الآخر كان مرحبا بل مشجعا ... و كنت أرى في عيونهم ذات الإحساس بالراحة الذي شعرت به عندما خرجت إلى الشارع في اول يوم ارتديت فيه الحجاب ... ليس راحة من النوع الدنيوي و لكن راحة مصدرها رب العباد ... تشرح صدرك و تنبأك بأنك على الصراط ..لا يهم إن اعترض الناس ام رحبو ... ولكن الأهم اني فعلت الشيء الصحيح بمقاييس الله و نظمه و ليس بمقاييس الناس و اهوائهم .. فمقاييس الناس متبدلة متأرجحة كنفوسهم .. لكن الله هو الحق .. يأمر بالحق ... ولا تشط شريعته عن الحق

 

نور- الولايات المتحدة

تعتبر قضية الحجاب هي ما يستخدمه الساسة والإعلاميون للحرب على الإسلام بدواعي حقوق المرأة. وفي الحقيقة أن الحجاب موجود في كل الأديان السماوية باختلاف الطوائف. أما في الإسلام فالأمر محسوم بالكتاب والسنة ويبقى الاختلاف الوحيد بين العلماء هو قضية كشف الوجه أو تغطية الرأس. فينبغي على غير المحجبات ألا يبررن عدم الالتزام بالحجاب بأي مسوغ ديني.حيث أن أي محاوله هي عبارة عن إضفاء الشرعية على تقليد غربي فرض من أيام الاستعمار للبلدان الإسلامية. وبالإمكان النظر إلى التفكك والخلل في المجتمعات التي تفشى فيها نزع الحجاب وبالأخص التحرش بغير المحجبات

 

أم محمد- بريطانيا

الحجاب واجب شرعي يقطع على الرجل ان تمتد عيناه الى ان يرى ما يشتهيه من المرأة وأيضا مراعاة لمشاعرهم كرجال وهو ايضا يجعل يحافظ على انسانية المرأة ولا يجعلها نموذجا انثويا والحمدلله اعتز بحجابي هنا ... ولو منعوه أسهل شي أن انهي مصالحي معهم هنا وأعود الى بلدي ... وان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم

 

امتثال - الخرطوم - السودان

تعودت على لبس الزى الشرعي منذ أن كنت طفلة في الصف الخامس الابتدائي لذلك لم أحس يوما بضيق أو رفض أو تمرد عليه.وانصح الأهل بأن يعودوا بناتهم عليه فهو اللبس المثالي للمرأة المسلمة بلا شك لأنه تشريع الخالق سبحانه

 

خديجة الحوسني - أبو ظبي الإمارات

أنا أشجع كل أخواتي اللي أقبلن على ارتداء الحجاب الشرعي الذي فرضه رب العالمين علينا ولمن دواعي سروري أن أرى بنات جنسي يقلبن على هذه الخطوة الطيبة. بارك الله فيكن والله يوفقكن في حياتكن والله سبحانه وتعالى دائما مع العبد مادام العبد قريب من الله. سيرن على نهج الإسلام ولا تخافن في الله لومة لائم

 

هدى البغدادي - امريكا

إلى كل الأخوات المحجبات حياكن الله على الاختيار السليم للحجاب. ارتديت الحجاب عندما كنت في الثانية عشرة وعارض بعض الأقرباء بحجة إنني سمراء والحجاب لا يليق بوجهي. تجاهلت الكل والتزمت بحجابي. والآن انا محجبة وأعيش في اميركا منذ مدة ووالله لم اجد سوى الاحترام من الكل. اعترف أن لبسي للحجاب حفظني من كل سوء وأنا متأكدة لو خلعته فسوف اشعر بالانتهاك لأنه أمر الله تعالى ألينا. اما بالنسبة للإخوة المعارضين للحجاب فأقول دعوا الخلق للخالق

 

نهاد العراق- بغداد

الحجاب ستر للمرأة من الأنظار الموجهة إليها و هو ما إرادته تعاليم الدين الإسلامي من المرأة المسلمة، ولكن الحقيقة جبر المرأة على الحجاب غير مستحب فلها عقل تفكر فيه و تعرف أين الصواب والإسلام دين سمح واضح، وضح الحلال من الحرام و بين أن لكل إنسان ما يختار فان اختار الصواب حضي بجنات نعيم وإن اختار الخطأ فإثمه عليه مرده إلى ربه يحاسبه

 

مودة - الخرطوم السودان

ماذا اقرأ يا مسلمين (حرية،قناعة،مضطرة)هل لكى الحرية فى الصلاة وهل انت مقتنعة برمضان وهل انت مضطرة لعبادة الله.الحجاب فريضة ليست للمجادله والنقاش. سأضرب لك مثلا اذا وجدت قطعتى شكولاته احداها مغلفة والاخرى مكشوفة ايهما تفضلين . يا اخواتى لقد كرمنا الاسلام وحافظ علينا وفرض الحجاب حتى لا تتعرضى لاذى ومضايقة. كيف بالله عليك تستهزئى بهذه النعمة وهذا الشرف العظيم

 

منى - مكة المكرمة - السعودية

أنا طالبة في الجامعة وأقول بكل فخر أني أرتدي الحجاب أنا وزميلاتي عن إقتناع تام وأقول لمن ترى أنة تخلف أن تتذوق حلاوتة وترى

 

وفاء السني- ليبيا

الحجاب هوية المرأة المسلمة متى تخلت عن حجابها .... فهي إذا بدون هوية.


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

الاراء الرافضة للحجاب

 كرنبة - مصر

أقول للأخت التى ترى احترامها نابع من تغطية نفسها حتى لا تكون مثيرة للرجال والأخ الذي رأى أنها فطرة الله أن يثار الرجل عند رؤية المرأة بجد ربنا يهديكم.. لأنكم لا تروا شيء من صنع ربنا فى الإنسان سوى شهوة حيوانية.. الاحترام يا سادة من تصرفات الفرد وأعماله، فلا عالم عربي متقدم له صوت، بل سيظل عالة على إنجازات غيره يتغذى على إنتاج غيره ويشغل تفكيره بجسد المرأة بهوس جنسي غريب. كلمة أخيرة، الله لا يرضى أن تغطى المرأة رأسها قدر ما يرضى عن امرأة عالمة تفيد غيرها، امرأة ممرضة ومعلمة، .. أيضا الحجاب يا سادة هو وسيلة لفرز المسلمة عن غيرها بمجرد النظر فهو صورة من صور الاضطهاد للأقليات، أما كونه فرض أم لا فهذا شيء مشكوك فيه أصلا ولا يوجد اتفاق عليه، ولكن كل ما حدث أن نفط بعض البلاد أقوى من سنة وفرض الأديان فإلى الأمام يا عرب.

 

سنا - كندا

أنا فتاة عراقية أعيش في كندا منذ عدة سنوات وعدت الى العراق في زيارة فاذا بي ارى كل قريباتي لبسن الحجاب بعد أن كن في السابق يلبسن أحلى الملابس وعلى الموضة عدت إدراجي الى كندا وانا العن اليوم الذي رأيتهن فيه هكذا، فالإنسان يعيش مرة واحدة، أنا لم ولن البس الحجاب وعلى العكس فانا الآن البس كالفتيات الكنديات بعد خلاصي من عقد الشرق الأوسط

 

سلوى - القاهرة - مصر

اختياري للحجاب كان بسبب الضغط الاجتماعي بالدرجة الأولى. في مرحلة ما قبل الجامعة لم يكن عندي اختلاط كبير في المجتمع، كنت اذهب من البيت للمدرسة ومن المدرسة للبيت، حتى عندما أردت أن ألتقي بصديقاتي كنا نلتقي أما في بيوتهن أو في بيتي. لكن بعد التخرج وبعد أن بدأت أعمل وأختلط بالمجتمع بشكل مكثف، صرت أرى المجتمع بصورة أكثر واقعية حيث شعرت بأن المرأة غير المحجبة تعتبر غير محترمة أو يراها المجتمع وكأن هناك نقصا في دينها أو عقيدتها أو فيها شخصيا. عانيت مثل باقي النساء غير المحجبات كثيرا من المضايقات في الشوارع العامة أو في العمل حيث أحسست حينها بأني كنت مرصودة لكوني غير مرتدية الحجاب. المضايقات كانت تأتي من كل جانب، وبأساليب عديدة ومتنوعة من نظرات همسات إلى كلام وتجريح واتهام وإصدار الأحكام بغير وجه حق. بسبب هذه الضغوط قررت أن ارتدي الحجاب، فكان قراري هو كطريقة للتقرب من الله فقلت لنفسي قد يكونون هم على حق، وأيضا حماية لنفسي من الألسنة ونظرات الناس.

بدأ الآخرون يغيرون طريقتهم في التعامل معي، فبعد أن كانوا ينتقدوني في كل صغيرة وكبيرة أصبحوا أكثر لطفا في التعامل وقلت المضايقات، لأنهم شعروا بأني لا أختلف عنهم ربما بعد لبسي للحجاب أو لأنهم شعروا بأني بدأت أمتثل لما أريد مني. على الرغم من أن هذا التحول كان لصالحي لكنني لم أشعر بأني كنت صادقة على الأقل مع نفسي فلم تكن قطعة القماش هذه التي أضعها على رأسي لتكثر أو تقلل من إيماني، لكن وضعتها لأنها كانت وسيلة للهروب ودرع للحماية، الحماية من المجتمع. أحسست بالذنب وبعمق الحزن لأني كفرد وكإنسانة لم أكن حرة تماما في قراري فلم يأت عن اقتناع تام، ولكن اعتبره رواسب لعادات ورثناها عن مجتمعنا الذي لا يرحم. وعرفت حينها أن لأنه خلقنا لنفكر، ولذا عرفت أن قراري في لبس الحجاب لم يكن صائبا وكان يجب أن يأتي عن تفكير وتمحص وقناعة، فقررت أن أعطي نفسي فكرة التفكير التي أباحها الله لي بدون ضغط من أحد. لذلك قررت أن أخلع الحجاب. لم تكن أمي سعيدة بقراري هذا وكان بيننا نقاش لكن أعتقد أنها الآن تتفهم موقفي. طالما تمنيت لو أننا لا ننظر لبعضنا من الخارج ونحكم، أتمنى لو أننا نعني بما هو أهم، أتمنى لو أننا بدلا من أن نحكم على مظهر بعضننا البعض، أن نهتم بالتمعن لاكتشاف الآخر بصورة أكثر عمقا، فالإنسان أعظم من مظهره

 

ام محمد -طهران - ايران

يا جماعة لا اكراه في الدين.الحجاب هو قناعه شخصيه وليس بالاجبار. فالحجاب الذي يفرض في اي دوله اسلاميه هو حجاب سياسي وليس دين.ثم علي حكام العراق ان يطبقوا الامن ومن ثم يفرضوا الحجاب الذي ماكانت زوجاتهم وامهاتهم يعرفنه من قبل

 

اماني - السودان

انا ضد ان يفرض الحجاب على النساء، من اختارته بكامل حريتها فلا مانع في ذلك، كما للرجال كامل الحرية في اختيار لبسهم

 

رانية فهمي - مصر

الحجاب ليس فرض على المسلمات لماذا تم استبعاد أراء الفقهاء الذين أكدوا انه ليس فرض كما انه يؤدي الى الانعزال عن المجتمعات الأخرى وهذا لصلاح المتطرفين فقط

 

¤¤¤¤¤¤¤¤¤