ضابطة مسلمة بالشرطة البريطانية:  

حجابي يستفز البعض.. ويطلقون علي «بن لادن» و«طالبان» و«الخائنة»

ياسمين رحمن لـ«الشرق الاوسط»: الإيمان هو أجمل شعور يعيشه الإنسان في هذه الدنيا

لندن: محمد الشافعي – الشرق الاوسط

----------


فوجئت ان ضابطة شرطة المواصلات البريطانية ياسمين رحمن متبحرة في الدين، وكنت اعتقد انها اعتنقت الدين الاسلامي بناء على رغبة زوجها المسلم الضابط ايضا في شرطة العاصمة لندن «اسكوتلنديارد»، وقالت انها قبل نطقها بالشهادتين كانت علمانية لم تعتنق أي دين، ولم تكن تذهب الى الكنيسة، ولكنها تشعر اليوم إنه حقا الدين الذي يصل العبد بربّه مباشرة عن طريق التوحيد والعبادة، مما يبعث السكينة في النفس والطمأنينة ويجلب السعادة للمخلوق بهذه العلاقة الفريدة المشتملة على الحب والخوف والرجاء والخضوع لله تعالى. وكان مصور «الشرق الاوسط» قد التقط عدة صور للضابطة البريطانية اثناء نوبة عملها في محطة واترلو الاسبوع الماضي، ولم تمانع في التقاط اول صور لها مع صحيفة عربية.

 

وتضيف الضابطة ياسمين في اتصال هاتفي اجرته معها «الشرق الاوسط»، انها كانت تعاقر الخمر قبل دخولها الاسلام، وعندما تتذكر تلك الايام حين كانت تذهب مع اصدقائها الى الاندية، تشعر بالندم، وتوضح ان الاسلام هو الاقرب الى نفوس البشر. وتقول ان اليوم الذي اعتنقت فيه الاسلام ونطقت بالشهادتين «أشهد ألا إله إلا الله وأشهد أنّ محمدا رسول الله» في مسجد شرق لندن اواخر ابريل (نيسان) الماضي، يعتبر علامة فارقة في حياتها، أي بين الحق والباطل، وهذا المعنى الصحيح للعبادة التي يجتمع فيها عمل القلب مع عمل اللسان بذكر الله، بالإضافة إلى عمل الجوارح، كما يتجلّى ذلك بالصلاة والصوم والزكاة وتلاوة القرآن. وتشير ياسمين الى انها وجدت كثيرا من المساعدة من اخوة لها في الدين من داخل مسجد شرق لندن، الذي تتردد عليه من حين لاخر، فقد امدوها بكثير من الكتب التي تتحدث عن الاسلام، منها نسخ من القرآن الكريم وكتب في الفقه والتيسير على معتنقي الدين الجدد. واوضحت ان اقارب زوجها كانوا فرحين بها بعد دخولها الاسلام، وتطوع اقارب زوجها في شرح وتبسيط امور الدين لها.

 

- وتضيف ياسمين، عندما تعرفت على الإسلام، تيقنت من أنني اكتشف دنيا جديدة، بدأت أشعر تدريجيا بأن الإيمان يسكن قلبي وبالطمأنينة. لقد تخلصت من كل الذنوب بعد دخولي الى الدين الحنيف، لقد كانت هذه الطمأنينة طمأنينة إلهية، حينها أيقنت أن الوقت قد حان لارتداء الحجاب، الذي وافق عليه مسؤولون في الشرطة البريطانية. لقد أيقنت أن الله هداني، ومن حينها وانا أتلذذ بطعم الإيمان. إن الإيمان بالله، هو أجمل شعور ممكن أن يعيشه الإنسان في هذه الدنيا.

 

وقالت ردا على سؤال لـ«الشرق الاوسط» عن تأثير ارتدائها الحجاب على المجتمع المحيط بها او خلال نوبات العمل، فقالت كثيرا ما أسمع عبارات مستفزة اثناء نوبات العمل، مثل «الخائنة» او «بن لادن في واترلوو» في اشارة الى عملها في محطة قطارات واترلو بوسط لندن. وتضيف: «لكنني في معظم الاحوال اتجاهل تلك العبارات الاستفزازية التي تعبر عن جهل اصحابها». وتقول كنت اتوقع ردة غاضبة من بعض افراد المجتمع وتفهما اكبر اعايشه يوميا من ابناء الجالية او من الذين لا يعرفونني.

 

- وتقول ياسمين: وجدت ان أهداف الحياة في الدنيا والآخرة اجمل من خلال تعاليم الدين الإسلامي وهذا جعلني اعتنق الإسلام بكل حب لأنه دين حق. وتقول: ما وجدته في الاسلام بالنسبة لحقوق المرأة، غير ما سمعته، بل هو تأكيد أن الإسلام حفظ لها نفس تلك الحقوق التي كفلها للرجل، مثل حقها في التعليم وحقها كمرأة متزوجة، ونصيبها في الميراث وغير ذلك من الحقوق الأخرى، وهناك ايضا سورة «مريم» التي تتحدث عن براءة السيدة مريم مما نسب اليها، وتتحدث السورة عن قصة ميلاد المسيح عليه السلام. وتقول الضابطة ياسمين عرفت أن أول من اعتنق الإسلام امرأة وهي السيدة خديجة زوجة الرسول الكريم، وأول شهيدة في الإسلام أيضاً امرأة السيدة سمية زوجة ياسر بن عمار «ام عمار»، التي ارتبط اسمها بقول الرسول الكريم «صبرا آل ياسر ان موعدكم الجنة». وتقول: عرفت أيضاً أن الله سبحانه وتعالى جعل الجنة تحت أقدام الأمهات، واطلعت على حديث الرسول عليه الصلاة والسلام عندما جاءه رجل يسأل عن من أحق الناس بحسن صحبتي، فذكر الأم ثلاث مرات ثم جاء الأب أخيراً، وعرفت ايضا ان الاسلام ليس دين عنف وتطرف، بل يفي بحقوق العدالة والجيران، بعد ان اوصى النبي بحقوق الجار.

 

 

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤